نصيحه قبل الشراء

بسم الله الرحمن الرحيم

المواد المضافة

كثيرآ مايبتلى الانسان المسلم في الدول الغير اسلامية, بل وحتى في الدول الاسلامية باشكال المواد المضافة الى بعض المواد الغذائية وبالاخص المعلبة والجاهزة منها كالحلويات والمعجنات والمرطبات وبعض الادوية والعقاقير وغيرها.

ولاجل تعميم الفائدة, نود ان نوضح بعض الامور الاساسية في هذا المجال لمعرفة ما قد يكون محرمآ منها ام لا.

ان الاشكال الرئيسي في المواد الغذائية هو بما يضاف اليها والتي جرت العادة على تسميتها خطآ بالمواد الحافظة.

في الحقيقة ان كل مايضاف الى المادة الغذائية الاساسية لاجل حفظها من التلف او اعطائها صفة معينة, كأن تكون لون او طعم وما شاكل تسمى بالمواد المضافة.

 

 

مما سبق, يمكن القول ان المواد المضافة تشمل:

 

  • مواد حافظة
  • مواد ملونة/مطعمة
  • دهون/شحوم
  • جلاتين
  • أروم

ولمعرفة طبيعة هذه المواد, لابد من أن نمر باختصار على الاصل الذي تستخرج منه وطريقة تصنيعها وبذلك تسهل معرفة ان كان اكلها حلالا او حرامآ.
 

أ‌- المواد الحافظة:- هي مواد تضاف الى المادة الغذائية (المعلبة غالبآ) لحفظها من التلف والتعفن وهي عادة تستخرج اما من المواد النباتية أو الكيميائية الغير حيوانية المنشأ, حيث انها لو كانت من المواد الحيوانية لكانت بدورها بحاجة الى مواد حافظة لحفظها. اذن ان المواد الحافظة هي مواد طاهرة ولااشكال في أكل المواد الغذائية الحاوية عليها.
وكذا الحال بالنسبة للمواد الملونة والمعطرة حيث يستخرج معظمها من مواد نباتية أو كيميائية المصدر, وما عدا ذلك سوف يذكر في القائمة في الفقرة ب أدناه.

 

 

ب‌- الشحوم أو الدهون:- هذه تكون على نوعين, اما نباتية كزيت الزيتون أو الذرة, ولا اشكال فيها. أو أن تكون حيوانية, فاذا كانت مستخرجة من حيوان مذكى (مذبوح على الطريقة الاسلامية) كما الحال في البلدان الاسلامية, فلا اشكال فيها. أو ان تكون مستخرجة من حيوانات غير مذكاة فحكمها النجاسة وعدم حلية أكل المواد الغذائية الحاوية عليها.
 

 

وهنا نورد قائمة بالرموز التي تشير الى الدهون او الشحوم الحيوانية, بالاضافة الى مواد مستخرجة من الحيوانات, والتي تكتب عادة في المحتويات للمادة الغذائية:-

E153
E422
E431
E433
E435
E436
E470 الى E477
E479b
E481
E482
E491 الى E494
E570
E630 الى E635
E1105
Pepsin

 

 

وهنا يكثر السؤال عن استحالة (تحول كامل) هذه المواد الى مادة اخرى أثناء عملية الاستخراج أو التصنيع, وفي هذه الحالة يجوز أكل المواد الغذائية المحتوية عليها ولكن عملية الاستحالة غير متحققة هنا, حيث ان هذه المواد موجودة في الحيوان, ومايحصل هو استخلاصها فقط, مع المحافظة على صفاتها الكيميائية والفيزيائية, ولايصدق معنى الاستحالة عليها, وهذا ماتؤكده دائرة الاغذية السويدية, حيث لاتجري عمليات كيميائية تؤدي الى تحول هذه المواد الى مادة اخرى بل انها تضاف كما هي بعد استخراجها من الحيوان.

 

ملاحظة:- قد يكون مصدر بعض هذه المواد نباتيآ, وفي هذه الحالة يكتب ذلك الى جانب رمز المادة (مثال Vegetarisk) E472).

ت‌- الجلاتين:- أغلب الجلاتين يستخرج من جلد ونخاع العظام وخصوصآ من الخنزير, وقد يكون الجلاتين من أكثر المواد التي يكثر الجدل حول طريقة استخراجه من الحيوانات, حيث يعتقد الكثير ان الجلاتين يمر بعملية كيميائية يصدق عليها معنى الاستحالة الكاملة وبذا يمكن أكله أو اضافته الى مواد غذائية أخرى.

 

ولابد من ذكر تعريف الاستحالة الكاملة, وهو تحول المادة الى مادة أخرى مختلفة تمامآ عن المادة الاولية في جميع الصفات الفيزيائية والكيميائية بصورة جذرية وتغدو حسب العرف مواد جديدة.
وما يحصل في عملية استخراج الجلاتين لاينطبق عليه تعريف الاستحالة, حيث ان العملية التي تجري على المادة الاولية للجلاتين والمسماة كولاجيل (Kollagel) والموجودة في عظام وجلد الحيوان لاتعدو عن كونها عملية هدرجة لزيادة تماسك جزيئة الكولاجيل وهذه لا تعني بأي حال من الاحوال استحالة كاملة حسب التعريف السابق بل مجرد عملية كيمائية جزئية (وهناك شرح مفصل للعملية لا يسع المجال لشرحها) يبقى فيها الكولاجيل محتفظا بصفاته الفيزيائية والكيميائية بصورة شبه كاملة، يضاف الى ذلك عدم طهارة المادة المأخوذة من الحيوان الغير مذكى. ومن الشرح أعلاه لابد من تجنب الاطعمة المحتوية على الجلاتين المستخلص من الحيوانات الغير مذكاة.

 

ملاحظة:- هناك نسبة قليلة جدآ يستخرج فيها الجلاتين من مواد نباتية ويكتب ذلك في المحتويات في هذه الحالة, وهذا النوع لاااشكال في أكله.

ث‌- ألاروم:- وهي مواد تستخرج من الفواكه في الغالب, ولكن بعضها يحل بالكحول قبل اضافتها الى المواد الغذائية, كالمرطبات, ولكن الكحول المستخدم يكون مستهلكآ, فلا اشكال في أكل المواد الحاوية عليها