بيان مركز الإمام علي (ع) الإسلامي بمناسبة يوم القدس العالمي

 
 
 
 
بسمه تعالی
 
مرة اخرى مع حلول آخر يوم جمعة من شهر رمضان المبارك تتجه الأنظار إلى القدس الشريف. يوم القدس العالمي هو يوم تجلّي القيم الإنسانية والدفاع عن المظلوم. إن تسمية هذا اليوم بيوم القدس من قبل الإمام روح الله الموسوي الخميني (قدس سره) تعتبر فرصة لإيصال صوت الحق الى جميع العالم وللدفاع عن الشعب الفلسطيني المظلوم.
 
قال الله تعالى قي كتابه الحكيم: "إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ". إن يوم القدس هو يوم للوحدة ويوم للدفاع عن التوحيد.
 
لقد شهدنا في السنوات الاخيرة تمادياً في ممارسة الظلم و الاستبداد ضد الشعب الفلسطيني الصامد من قبل الصهاينة و بحماية الرئيس الامريكي دونالد ترامب. ولقد بات تجاهل المعاهدات و الاتفاقيات الدولية امرا عاديا لدى بعض الدول و على رأسها الولايات المتحدة الامريكية.
 
إن مركز الإمام علي (ع) الإسلامي يدعو المنظمات السياسية والمدنية بمناسبة هذا اليوم للوقوف في وجه  الممارسات الوحشية وغير الانسانية التي يقوم بها الجيش الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني ولاسيما ضد سكّان منطقة غزة.
 
إن الخطوة الديبلوماسية التي اقدمت عليها دولة مملكة السويد في شهر أكتوبر من سنة ٢٠١٤ للميلاد بإعترافها بالدولة الفلسطينية رسمياً، كانت خطوة مباركة، ولكننا إذ نشيد بهذه الخطوة فإننا وبنفس الوقت ندعو الاحزاب السياسية السويدية إلى الوقوف بوجه الظلم الصهيوني، وإلى ممارسة الضغط  لإيقاف الإعتداءات العسكرية الصهيونية على المدنيين في فلسطين وللتوقف عن اهانة القدس الشريف الذي هو رمز الصداقة و التعامل بين الاديان السماوية.
 
مركز الإمام علي (ع) الإسلامي
ستوكهولم / ٢٢ مايو ٢٠٢٠
 
 
 
 
 
----
تم النشر: 22-05-2020