تتواصل الأعمال في مشروع صحن العقيلة زينب عليها السلام الذي تقيمه الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة في المنطقة الواقعة بين المخيم الحسيني الشريف والتل الزينبي"

وقال عضو مجلس إدارة العتبة الحسينية المقدسة زهير عبد الكريم إبراهيم "إن الكوادر الفنية والهندسية والآليات التابعة للعتبة المطهرة تواصل أعمالها في مشروع التوسعة الكبير للصحن الحسيني الشريف الذي يشمل صحن العقيلة زينب عليها السلام مقابل منطقة باب قبلة مرقد الإمام الحسين عليه السلام ، مشيرا الى ان هذه المراحل غير محدودة في وقت معين كونها مرتبطة بمسالة الاستملاكات التي تؤخر عادة مرحلة من مراحل عمليات التوسعة ، واضاف إن إدارة العتبة المطهرة تحاول مع بعض مالكي العقارات الغير مستملكة التفاوض من جديد كي تتولد لديهم قناعة ببيع عقارتهم لضمها الى صحن الامام الحسين عليه السلام خدمة لزواره الوافدين من كل حدب وصوب شوقا لزيارة العتبات المقدسة ، وتابع عضو مجلس ادارة العتبة الحسينية المقدسة زهير عبد الكريم ابراهيم قائلا ان العقارات التي تم استملاكها في وقت سابق بعد تعويض أصحابها السابقين باشرنا بتهديمها وتهيئة المكان للزوار حيث أقيمت صلاتا جماعة خلال ليالي الجمع في هذه المنطقة ، مبينا ان الكوادر تواصل اعمالها بتهديم باقي العقارات المستملكة وعادة عندما تتجمع عدة عقارات في منطقة محصورة ندخل آلياتنا لتهديمها وتسوية المكان مع الأماكن الأخرى لضمها إلى هذا الصحن المبارك..

ويشار إلى إن العتبتين الحسينية والعباسية المقدستين تكتظان بعشرات الآلاف من الزائرين القادمين من مدن ودول مختلفة خلال ليالي الجمع والملايين منهم خلال الزيارات المليونية لأداء مراسيم الزيارة ، مما حد بالقائمين على إدارة العتبات المطهرة المباشرة بأعمال التوسعة لاستقبال تلك الحشود وتقديم أفضل الخدمات إليهم .